قصة العم ابراهيم في مركز الركايا للرعاية الصحية الأولية - سوريا للإغاثة والتنمية SRD
قصة العم ابراهيم في مركز الركايا للرعاية الصحية الأولية

قصة العم ابراهيم في مركز الركايا للرعاية الصحية الأولية

Google Plus Share
Facebook Share

السيد إبراهيم قاسم الشحادة، البالغ من العمر 65 عاماً، أب لعائلة مؤلفة من 4 أولاد و3 بنات، إبراهيم كالكثير من أفراد الشعب السوري، دمرت الحرب منزله، فاضطر للنزوح مع عائلته، بالإضافة لمعاناته من ضيق شديد في المعيشة، وصعوبة بالغة في تأمين أدنى متطلبات الحياة.

بدأ السيد إبراهيم يشكو من سعال جاف، وجفاف في البلعوم، وكانت حالته في تراجع مستمر. يقول العم إبراهيم: " عانيت كثيراً من السعال والجفاف، وكان الفقر وقلة ذات اليد حاجراً أمامي من الذهاب لأطبب نفسي في أحد المراكز الطبية، فأنا لا أملك المال لتأمين قوت يومي، فكيف بأجور الأطباء ومصاريف العلاج والدواء"، يتابع: " ساءت حالتي كثيراً، فأصبحت أسأل من أعرفهم عن مخرج مما أنا فيه، فأرشدني أحدهم للذهاب إلى مركز الرعاية الصحية الأولية_ الركايا، وأخبرني بأنهم يقدمون خدماتهم من فحص وتكاليف العلاج بالمجان، سعدت كثيراً بسماع ذلك، توجهت من فوري إليهم".

دخل العم إبراهيم عيادة الطبيب في المركز، وبعد استقباله والترحيب به، بدأ العم إبراهيم يقص شكواه، ليبدأ الطبيب مرحلة الفحص والعلاج، التي أخبرنا بدوره عن سيرها كالتالي:

*كانت الأعراض:  سعال مع ارتفاع درجة الحرارة.

* فتبين بالفحص السريري وجود وذمة بلعوم مع تطاول في الزفير، وسحب ضلعي أثناء الشهيق، فطلب صورة صدر شعاعية خلفية أمامية بوضعية الوقوف.

بناءً على الأعراض السابقة، والفحص السريري، والاستقصاءات، تم تشخيص حالة العم إبراهيم: على أنه مرض الربو.

* فأخد العلاج المناسب لحالته وحدد مواعيد جلسات الارذاذ لمدة ثلاثة أيام صباحاً ومساءً.

توجه السيد إبراهيم إلى صيدلية المركز، ليأخذ الوصفة الطبية، وعاد إلى منزله، بعد أن شكر المركز والقائمين عليه، متمنياً لهم مزيداً من النجاح والتوفيق في خدمة الفقراء والمهجرين.

حقوق النشر 2017 © SRD. تصميم وتنفيذ شركة Boulevard Middle East